منتدى اسلامي تعليمي

AWSurveys

المواضيع الأخيرة

»  مسائل مهمة ومختصرة في المسح على الخفين:
الجمعة يناير 23, 2015 11:10 am من طرف mansou bba

» حكم الاستثناء (قول إن شاء الله) في الدعاء ....
الجمعة يناير 23, 2015 11:00 am من طرف mansou bba

» تمارين سنة خامسة ابتدائي
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:59 am من طرف Admin

» لتدرج السنوي 2012/2013 للقسم التحضيري
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:58 am من طرف Admin

» تعليم ا لاطفال الوضوء والصلاة
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:57 am من طرف Admin

» إنّ شـــانِئك هو الأبتـــر !
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:39 am من طرف Admin

» احكام الكذب عامة و كذبة ابريل خاصة
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:37 am من طرف Admin

»  ثلاث وصايا نبويَّة عظيمة.
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:35 am من طرف Admin

» الأدب مع الله تعالى لا يستقيم لأحد إلا بثلاثة أشياء
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:34 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    أنس بن مالك

    شاطر

    Admin
    Admin

    رقم العضوية : 1
    عدد المساهمات : 181
    دينار : 595
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 12/03/2010
    العمر : 27
    الموقع : www.mansourahsidhoum.3oloum.org

    أنس بن مالك

    مُساهمة  Admin في الخميس يونيو 24, 2010 12:17 pm

    أنس بن مالك بن النَّضر الخزرجي الأنصاري هو صحابي جليل، ولد بالمدينة، وأسلم صغيراً وكناه الرسول محمد عليه الصلاة والسلام بأبي حمزة. خدم الرسول عليه الصلاة والسلام في بيته وهو ابن 10 سنين. دعا له النبي : «اللهم أكثر ماله وولده وبارك له ، وأدخله الجنة»، فعاش طويلا، ورزق من البنين والحفدة الكثير. وروى كثيرا من الأحاديث عن رسول الله .

    محتويات
    [أخف]
    1 حياته مع الرسول
    2 الغزو
    3 الحديث عن الرسول
    4 الرمي
    5 عِلْمه
    6 فضله
    7 الصلاة
    8 وفاته
    9 مراجع ومصادر



    [عدل] حياته مع الرسول
    يقول أنس --: «أخذت أمي بيدي وانطلقت بي إلى رسول الله—فقالت: «يا رسول الله إنه لم يبقَ رجل ولا امرأة من الأنصار إلا وقد أتحفتك بتحفة، وإني لا أقدر على ما أتحفك به إلا ابني هذا، فخذه فليخدمك ما بدا لك». فخدمت رسول الله—عشر سنين، فما ضربني ضربة، ولا سبني سبة، ولا انتهرني، ولا عبس في وجهي, وروى البخاري بسنده عن أنس رضي الله عنه قال: خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أف ولا لم صنعت ولا ألّا صنعت. وروى الترمذي بسنده عن أنس قال خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أف قط وما قال لشيء صنعته لِمَ صنعته ولا لشيء تركته لِمَ تركته وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقا ولا مسست خزًا قطّ ولا حريرًا ولا شيئًا كان ألين من كفّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا شممت مسكًا قطّ ولا عطرًا كان أطيب من عرق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    [عدل] الغزو
    خرج أنس مع النبي [[صلى الله عليه وسلم]] إلى بدر وهو غلام يخدمه ، وقد سأل اسحاق بن عثمان موسى بن أنس: (كم غزا رسول الله ؟)قال Sad سبع وعشرون غزوة ، ثمان غزوات يغيب فيها الأشهر، وتسع عشرة يغيب فيها الأيام )فقال Sad كم غزا أنس بن مالك ؟)

    [عدل] الحديث عن الرسول
    كان أنس—قليل الحديث عن الرسول ، فكان إذا حدّث يقول حين يفرغ : أو كما قال رسول الله ، وقد حدّث مرة بحديثٍ عن رسول الله فقال رجلٍ Sad أنت سمعته من رسول الله ؟)فغضب غضباً شديداً وقال Sad والله ما كلُّ ما نحدِّثكم سمعناه من رسول الله ، ولكن كان يحدِّث بعضنا بعضاً ، ولا نتّهِمُ بعضنا )

    [عدل] الرمي
    كان أنس بن مالك أحد الرماة المصيبين ، ويأمر ولده أن يرموا بين يديه ، وربّما رمى معهم فيغلبهم بكثرة إصابته

    [عدل] عِلْمه
    لمّا مات أنس—قال مؤرق العجلي Sad ذهب اليوم نصف العِلْم )فقيل له Sad وكيف ذاك يا أبا المُغيرة ؟)قال Sad كان الرجل من أهل الأهواء إذا خالفنا في الحديث عن رسول الله قلنا له : تعالَ إلى مَنْ سمعَهُ منه )يعني أنس بن مالك

    قال أنس بن مالك لبنيه Sad يا بنيَّ قَيّدوا العلمَ بالكتاب )

    [عدل] فضله
    دخل ثابـت البُنَاني على أنس بن مالك -رضي اللـه عنه- فقال Sad رأتْ عيْناك رسـول اللـه ؟!)فقال Sad نعم )فقبّلهما ثم قال Sad فمشت رجلاك في حوائج رسـول اللـه ؟!)فقال Sad نعم )فقبّلهما ثم قال Sad فصببتَ الماء بيديك ؟!)قال Sad نعم )فقبّلهما ثم قال له أنس Sad يا ثابت ، صببتُ الماءَ بيدي على رسول الله لوضوئه فقال لي Sad يا غلام أسْبِغِ الوضوءَ يزدْ في عمرك ، وأفشِ السلام تكثر حسناتك ، وأكثر من قراءة القرآن تجيءْ يوم القيامة معي كهاتين )، وقال بأصبعيه هكذا السبابة والوسطى).

    [عدل] الصلاة
    لقد قدم أنس بن مالك إلى دمشق في عهد معاوية، والوليد بن عبد الملك حين أستخلف سنة ست وثمانين، وفي أحد الأيام دخل الزهري عليه في دمشق وهو وحده، فوجده يبكي فقال لهSad ما يبكيك ؟) فقالSad ما أعرف شيئاً مما أدركنا إلا هذه الصلاة).

    [عدل] وفاته
    اختلف في سنة وفاته فقيل توفي سنة تسعين للهجرة وقيل أثنتين وتسعين أو ثلاث وتسعين للهجرة. وهو آخر من توفي

    من الصحابة، وكان موته بقصره بالطف، ودفن هناك على فرسخين من البصرة، وصلى عليه قطن بن مدرك الكلابي.

    أسرته:- كان أولاده في بلاد قزوين: ، وقد ظهر منهم أعلام كبار كان منهم أبو حاتم القزويني وزكريا القزويني ، وله بقية في المدينة المنورة أيضاً .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 5:50 pm