منتدى اسلامي تعليمي

AWSurveys

المواضيع الأخيرة

»  مسائل مهمة ومختصرة في المسح على الخفين:
الجمعة يناير 23, 2015 11:10 am من طرف mansou bba

» حكم الاستثناء (قول إن شاء الله) في الدعاء ....
الجمعة يناير 23, 2015 11:00 am من طرف mansou bba

» تمارين سنة خامسة ابتدائي
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:59 am من طرف Admin

» لتدرج السنوي 2012/2013 للقسم التحضيري
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:58 am من طرف Admin

» تعليم ا لاطفال الوضوء والصلاة
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:57 am من طرف Admin

» إنّ شـــانِئك هو الأبتـــر !
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:39 am من طرف Admin

» احكام الكذب عامة و كذبة ابريل خاصة
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:37 am من طرف Admin

»  ثلاث وصايا نبويَّة عظيمة.
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:35 am من طرف Admin

» الأدب مع الله تعالى لا يستقيم لأحد إلا بثلاثة أشياء
الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:34 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    أزمة البوسنة

    شاطر

    Admin
    Admin

    رقم العضوية : 1
    عدد المساهمات : 181
    دينار : 595
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 12/03/2010
    العمر : 26
    الموقع : www.mansourahsidhoum.3oloum.org

    أزمة البوسنة

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:22 am

    أزمة البوسنة
    جزء من سلسلة عن

    تاريخ البوسنة والهرسك


    التاريخ المبكر
    الحكم الروماني

    الشعوب السلاڤية

    الملكية
    المملكة البوسنية

    الحكم العثماني
    (ولاية البوسنة)
    (ولاية الهرسك)

    أملاك النمسا-المجر

    يوگوسلاڤيا
    مملكة يوگوسلاڤيا

    الحرب العالمية الثانية

    جمهورية يوگوسلاڤيا الاتحادية الإشتراكية
    (جمهورية البوسنة
    والهرسك الإشتراكية)

    المعاصرة
    الحرب في البوسنة والهرسك

    البوسنة والهرسك

    بوابة البوسنة والهرسك

    • ع
    • ن
    • ت

    الأزمة البوسنية في 1908-1909، تـُعرف كذلك بإسم أزمة الضم، اندلعت في المشهد العام في 5 اكتوبر 1908، عندما أعلنت بلغاريا استقلالها وفي 6 اكتوبر 1908، أعلنت النمسا-المجر ضم البوسنة والهرسك. أبدت كل من روسيا والدولة العثمانية وبريطانيا وإيطاليا وصربيا والجبل الأسود وألمانيا وفرنسا اهتماماً بتلك الأحداث. ففي أبريل 1909 تم تعديل معاهدة برلين لتقبل الوضع الحالي الجديد لتنهي الأزمة. وقد ألحقت الأزمة ضرراً دائماً في العلاقات بين النمسا-المجر من ناحية وروسيا وصربيا في الناحية الأخرى. وقد كان الضم وردود الأفعال عليه من الأسباب المساهمة في اندلاع الحرب العالمية الأولى.
    فهرست
    [إخفاء]
    • 1 خلفية
    • 2 مقايضة بوشلاو
    o 2.1 تبادل الخطابات
    • 3 احتجاجات وتعويضات
    o 3.1 صربيا
    • 4 المصادر
    o 4.1 الهامش
    o 4.2 مصادر ثانوية
    • 5 وصلات خارجية

    خلفية


    البوسنة والهرسك وسنجق نوڤي بازار
    بمقتضى معاهدة برلين 1878 بقيت البوسنة والهرسك جزءاً من الدولة العثمانية رغم إحتلال النمسا لهما. وعلى هذا كان يتعين أن تضم الجمعية التشريعية (مجلس المبعوثان) التي دعت لإنعقادها جمعية الإتحاد والترقي الحاكمة في استانبول نواب من البوسنة والهرسك وكذا من بلغاريا ذات الحكم الذاتي. وكان من الطبيعي ألا تسمح النمسا وبلغاريا بذهاب نواب إلى ذلك الإجتماع ذلك أن أمير بلغاريا (فرديناند) كان قد العزم منذ مدة السيطرة على البوسنة والهرسك مسألة جوهرية تمامامً خاصة بعد صعود بيتر كاراديورفيتش لعرش الصرب وأقام حكماً موال للروس, ولم تكن السيطرة على البوسنة والهرسك توفر ظهيراً إستراتيجياً عسكرياً لدلماشيا لكن كان من شأنه أن أسهم في كبح جماح إنتشار نفوذ الصرب في تلك المناطق فضلاً عن أن أسرة الهابسبورج في النمسا كانت تبدي إهتماماً معيناً بكل المنطقة وأسهمت كثيراً في تقدمها المادي.
    مقايضة بوشلاو


    قلعة بوشلاو
    تبادل الخطابات
    على أن إستعدادات النمسا لضم البوسنة والهرسك لم تتم بالتنسيق مع بلغاريا أو مع روسيا, ففي سبتمبر إلتقى وزير خارجية النمسا آلويس فون آهرنثال Alois Von Aehernthal بنظيره الروسي ايزوفولسكي A.P.Isvolsky في بوشلاو Buchlau في مورافيا. ورغم أن وقائع هذا الإجتماع لم تسجل بشكل رسمي مما أثار كثيراً من الجدل حول حقائق الموضوع, إلا أنه يفترض أن روسيا وافقت على رغبة النمسا في موضوع الضم, وفي المقابل وافقت النمسا على مساندة خطة روسيا في تغيير قواعد الملاحة في مضايق البوسفور والدردنيل بما سمح بمرور السفن الحربية للدول المطلة على البحر الأسود. ثم نشأت مشكلة حالت دون الإتفاق وكانت خاصة بالتوقيت فقد كان ايزفولسكي يتوقع ألا تسرع النمسا بضم البوسنة والهرسك حالاً لكنه فوجئ بأمر الضم وكذا إعلان إستقلال بلغاريا من الصحف وهو في طريقه إلى باريس.
    احتجاجات وتعويضات
    صربيا
    وسرعان ما وقعت أزمة دبلوماسية إذ جاء رد الفعل الأكثر عنفاً من الصرب ذلك أن القوميين الصرب كانوا يضعون البوسنة والهرسك ضمن حدود القومية الصربية رغم إحتلال النمسا لهما, وكان الأمل يراودهم بإلحاقهما بالصرب الكبرى طالما بقيتا تحت سيادة الدولة العثمانية الضعيفة, ولكن ضم النمسا لهما أشعر هؤلاء القوميين بضياعمها إلى الأبد. وعلى هذا دعت بعض صحف الصرب وكذا بعض الزعماء السياسيين إلى تحدي قرارالنمسا ورفضه, وكان هؤلاء يعولون إلى حد ما على مساندة روسيا في هذا الأمر. وظلت الصرب متشددة في مواقفها ومتصلبة طوال خمسة شهور ثم إضطرت إلى الإستسلام أمام موافقة روسيا على عملية الضم وإنذار المانيا بعدم التحرك.
    وأخيراً تم تسوية مسألتي ضم البوسنة والهرسك وإستقلال بلغاريا بمقتضى مفاوضات بين الدولة العثمانية وبلغاريا والنمسا. وفي مقابل موافقة الباب العالي على تلك التغييرات تم تعويضه عن خسائره بإعادة سنجق نوفي بازار تحت سيادته الكاملة. والحاصل أن تلك الأزمة أنهت فترة من التعاون كانت قائمة بينالنمسا وروسيا ضد دول البلقان إبتداء من عام 1897 وأدت نتائجها إلى إذلال كل من الصرب وروسيا بفضل تأييد المانيا القوي للنمسا الذي أرغم روسيا على التراجع. ومن هنا عملت روسيا على تغيير هذا الموقف عن طريق تنظيم دول البلقان في جبهة ضد النمسا. ولكن كان على دول البلقان أن تبرهن على رغبتها في المضي في هذا الطريق لكن كل دولة كانت ترغب في أن تسعى لتحقيق أغراضها بشكل مستقل ودون توجيه من روسيا أو غيرها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 23, 2017 7:26 pm